السبت، 6 يوليو، 2013

الرحيل


بين كل تلك الابواب اقف اتأمل الداخلين والخارجين المكان يعج بالبشر لكني وحدي
لا محل لي معرباً  ولا مسمى لا انا مسافر ولا انا منتظر لعزيز قادم ، انا فقط كتلك المقاعد ،
تفتك بي الوحشه وتنهشني الغربه ، شخوص راحلون واخرين قادمون لا يُعلم الى اين السبيل
اقدار تسيرني وتسيرهم ، في كل مرةٍ ادعي انها الاخيره يعود الرحيل ليرمني صفراً من جديد
اتوهم القرب في العابرين حمقاً فما يلثبوا ان يرحلوا ، متى يذق الرحيل طعم رحيله ويرحل ؟

متى يعذبه الفراق فيكف عن تفريقنا ؟

هناك تعليقان (2):

  1. رحيل وعوده وحيرة وانتظار الوقوف فى المنتصف مابين كل الاشياء فى انتظار المجهول حيث لا عوده ولا رحيل

    ردحذف
  2. اتوهم القرب في العابرين حمقاً فما يلثبوا ان يرحلوا ، متى يذق الرحيل طعم رحيله ويرحل ؟


    استوقفتني هذه الكلمات .. صادقة .. معبرة

    تحياتي

    ردحذف